75 فضل العشر من ذي الحجة

Publié le par Abou Abdillah

خطبة جمعة بتاريخ: 05/12/1428هـ

بعنوان: فضل العشر من ذي الحجة

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

عباد الله اتقوا الله تعالى، واعلموا أن تقوى الله جل وعلا خير زاد يبلغ إلى رضوان الله، قال الله تعالى: ﴿وتزوَّدوا فإنَّ خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب.

معاشر المؤمنين، إننا نعيش أياما فاضلة وأزمنة شريفة، وموسما مباركا، ووقتا هو خير وقت ومغنم للخير والعمل الصالح.

معاشر المؤمنين إننا نعيش هذه الأيام، الأيام العشر الأول من شهر ذي الحجة، وهي أيام مباركات، خصها الله جل وعلا بخصائص وميزها بميزات، وقفة من المؤمن مع خصائص هذه الأيام تجدد النشاط فيه ليقبل بقلبه ونفسه على طاعة الله جل وعلا وحسن العبادة وحسن الإقبال عليه سبحانه.

عباد الله، فمن خصائص هذه الأيام: أن الله جل وعلا اختارها واصطفاها وجعلها أفضل أيام السنة على الإطلاق، والله جل وعلا يخلق ما يشاء ويختار، فجعل سبحانه هذه الأيام الأول من شهر     ي الحجة خير الأيام وأفضلها.

ومن خصائص هذه الأيام وفضائلها أن الله تبارك وتعالى أقسم بها تشريفًا لها وتَعليةً من شأنها، وذلك في قوله جل وعلا: ﴿والفجر وليال عشر والشفع والوتر، قال ابن عباس وغيره من المفسرين: المراد بالعشر في الآية العشر الأول من شهر ذي الحجة.

ومن خصائص هذه الأيام عباد الله أن خير أيام العمل الصالح، فما تقرب إلى الله متقرب بعبادة أفضل من التقرب إليه تبارك وتعالى في هذه الأيام الشريفة الفاضلة، ففي صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه العشر" يعني العشر الأول من شهر ذي الحجة، قالوا: ولا الجهاد في سبيل؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بماله ونفسه ولم يرجع من ذلك بشيء.

ومن خصائص هذه العشر عباد الله أنها أيام تجتمع فيها أمهات الطاعات ما لا يجتمع في غيرها من أيام السنة، ففي هذه العشر تجتمع أمهات الطاعات: الصلاة والصيام والحج والزكاة، وغيرها من الطاعات الجليلة والعبادات العظيمة، ولا يتأتى اجتماع هذه الطاعات إلا في هذا الوقت الشريف الفاضل.

ومن خصائصها أن الله تبارك وتعالى جعلها موسما لحج بيته الحرام، وجعل فيها أيامه العظام، ففي هذه العشر يوم التروية، وهو اليوم الثامن من شهر ذي الحجة، وفيه يصعد الناس إلى عرفات، وفيه يصعد من مكة إلى منى، ملبِّين بالحج، لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك، وفيها يوم عرفة، وهو خير يوم طلعت فيه الشمس، فيها يوم النحر، وهو أعظم الأيام عند الله كما صح بذلك الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "أعظم الأيام عند الله يوم النحر".

عباد الله هذه جملة من الخصائص والفضائل، لهذا الموسم العظيم الفاضل فماذا قدمنا أيها المؤمنون.

عباد الله هذه بعض الخصائص لهذا الموسم الفاضل فماذا قدمنا تجاه هذه الأيام الفاضلة، أحالنا مع هذه الأيام مماثلة لحالنا مع أيام السنة، أأدركنا عباد الله قيمة هذه الأيام وفضلها ومكانتها، أم أنها وبقية أيام السنة سواء، عباد الله هل تحركت قلوبنا في هذه الأيام توبة وإنابة إلى الله وإقبالا على طاعته أم هي ساكنة.

عباد الله لقد جَرَتْ عادة تُجَّار الدنيا أن لا يفوِّتوا المواسم العظيمة، بل يستعدون لها أتم استعداد بجلب البضائع وإحضار السلع، وبذل الأوقات وبذل الجهود العظيمة، وهذا موسم رابح لتجارة الآخرة، وحسن الإقبال على الله جل وعلا، فما هي حالنا مع هذه الأيام.

عباد الله، إنَّ ضعف إيمان الشخص وذنوبه المتراكمة تحرمه من الخيرات في أوقاتها، ولهذا عباد الله ينبغي علينا جميعا أن نغتنم ما بقي لنا من هذه العشر بالتوبة إلى الله عز وجل، والجد والاجتهاد في العبادة وحسن الإقبال عليه وكثرة الدعاء، والإكثار من ذكر الله جل وعلا فإن هذه العشر موسم عظيم للإكثار من ذكر الله كما قال الله جل وعلا: ﴿ويذكروا اسم الله في أيام معلومات، قال ابن عباس وغيره: الأيام المعلومات هي الأيام العشر الأول من شهر ذي الحجة.

فينبغي علينا عباد الله أن نحفظ هذه الأوقات الفاضلة، بكثرة الذكر لله جل وعلا، وكثرة الدعاء والاستغفار، وملازمة الطاعة والعبادة ولاسيما الفرائض، فالله جل وعلا يقول: "ما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه"، ولهذا مما ينبغي أن يعنى به المسلم في هذه العشر العناية بالصلوات الخمس في أوقاتها مبكِّرا إليها، خاشعا خاضعا، مطمئنا ذاكرا راجيا رحمة ربه جل وعلا، خائفا من عذابه.

وإنا لنسأل الله عز وجل بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يجعل هذه الأيام العشر لنا جميعا مغنما، وأن يجعلها لنا جميعا إلى الخير مرتقى وسلما، إنه تبارك وتعالى سميع الدعاء، وهو أهل الرجاء، وهو حسبنا ونعم الوكيل.

الحمد لله عظيم الإحسان، واسع الفضل والجود والامتنان، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين، أما بعد:

عباد الله، اتقوا الله تعالى، وراقبوه في السر والعلانية والغيب والشهادة مراقبة من يعلم أن ربه يسمعه ويراه.

عباد الله؛ لقد جعل الله تبارك وتعالى خاتمة هذه العشر ونهاية أيامها عيدا للمسلمين يفرحون فيها فرحة عظمى وسرورا كبيرا، بما يسر الله لهم في هذه العشر من الطاعات والعبادات والقربات، ولهذا يلتقي المسلمون يوم العيد من حج منهم ومن لم يحج، يلتقون في ذلك اليوم العظيم يهنئ بعضهم بعضا، قائلين ما قاله الصحابة الكرام في ذلك اليوم: تقبل الله منا ومنك، وهذه كلمة عباد الله لها وقعها ووزنها ومكانتها ممن نافس في العبادة وأقبل على الطاعة، وأما من يأتي يوم العيد مضيعا مفرطا، مكبا على الذنوب والآثام والخطايا فعلى ماذا يهنَّأ، وبماذا يقال له: تقبل الله منا ومنك، ولهذا ينبغي أن نحسب ليوم العيد حسابا بأن نعد الأعمال الصالحات والطاعات الزاكيات، التي نفرح يوم العيد بأدائنا لها وحسن تقربنا إلى الله بها، ونسأل الله عز وجل أن يمدنا جميعا بعون منه وتوفيق وأن يهيئ لنا من أمرنا رشدا.

واعلموا رعاكم الله أن الكيس من عباد الله من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها، وتمنى على الله الأماني، واعلموا أن أصدق الحديث كلام الله، وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة، وصلوا وسلموا رعاكم الله على محمد بن عبد الله كما أمركم الله بذلك في كتابه فقال: ﴿إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما، وقال صلى الله عليه وسلم: "من صلى عليّ واحدة صلى الله عليه بها عشرا".

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.

وارض اللهم عن الخلفاء الراشدين الأئمة المهديين، أبي بكر الصديق وعمر الفاروق، وعثمان ذي النورين، وأبي الحسنين علي، وارض اللهم عن الصحابة أجمعين، وعن التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وعنا معهم بمنك وكرمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين.

اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذلَّ الشِّرك والمشركين، ودمِّر أعداء الدين، واحم حوزة الدين يا رب العالمين، اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، واجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك يا رب العالمين، اللهم وفق ولي أمرنا لما تحب وترضى، وأعنه على البر والتقوى، وسدده في أقواله وأعماله يا ذا الجلال والإكرام، اللهم وفق جميع ولاة أمر المسلمين  للعمل بكتابك واتباع شرعك وتحكيم سنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم.

الله وآت نفوسنا تقواها زكها أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها، اللهم أصلح ذات بيننا وألف بين قلوبنا واهدنا سبل السلام وأخرجنا من الظلمات إلى النور، وبارك لنا في أسماعنا وأبصارنا وأزواجنا وذرياتنا وأموالنا وأوقاتنا واجعلنا مباريكن أينما كنا.

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسن وقنا عذاب النار، اللهم ارفع عنا الغلا والوبا والزلازل والمحن والفتن كلها ما ظهر منها وما بطن يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم، اللهم اغفر لنا ولوالدينا وللمسلمين والمسلمات، والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات.

اللهم اغفر لنا ذنبنا كله دقه وجله، أوله وآخره، سره وعلنه، اللهم اغفر ذنوب المذنبين وتب على التائبين واكتب الصحة والسلامة والعافية والغنيمة للحجاج والمعتمرين يا ذا الجلال والإكرام، اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفَّارا فأرسل السماء علينا مدرارا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، إلهنا وسيدنا وخالقنا ومولانا نتوجه إليك بأسمائك الحسنى وصفاتك العليا، ونسألك بأنك أنت الله لا إله إلا أنت لك الحمد وحدك لا شريك لك، المنان بديع السموات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم، اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من اليائسين، اللهم اسقنا وأغثنا، اللهم أعطنا ولا تحرمنا وزدنا ولا تنقصنا وآثرنا ولا تؤثر علينا، اللهم سقيا رحمة لا سقيا هدم ولا عذاب ولا غرق، اللهم أغث قلوبنا بالإيمان، وديارنا بالمطر، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا.

وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله وسلم وبارك وأنعم على عبد الله ورسوله نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

 

Publié dans خطب العبادة

Commenter cet article